About Us

نبذة عن مؤسسة القلب الكبير

تأسست مؤسسة القلب الكبير في عام 2015 بتوجيهات من قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة.
وتم إنشاء المؤسسة بهدف حشد الجهود الإنسانية، من أجل مساعدة الأطفال والمستضعفين والمحتاجين وعائلاتهم في العالم.

تمكنت المؤسسة منذ تأسيسها وحتى الآن من دعم ومساندة أكثر من 3مليون مستفيد في أكثر من 20 دولة، من خلال جملة من المشاريع والخدمات في قطاع الرعاية الصحية، والتعليم، والاستجابة لحالات الطوارئ وغيرها من القطاعات الأساسية.

الرؤية

من أجل عالم يحمي المستضعفين ويمكنهم من العيش بكرامة.

الرسالة

مناصرة وحماية حقوق الأطفال والأسر المستضعفة وتحسين حياتهم حول العالم مع التركيز على الوطن العربي، عبر تقديم الدعم والجهود الإنسانية والتنموية

سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي

تم اختيار قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، أول مناصرة بارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والرئيس المؤسس لمؤسسة القلب الكبير، وهي من أبرز الشخصيات المرموقة وذات الرؤى الملهمة في العالم العربي. وتشغل سمو الشيخة جواهر أيضاً، منصب رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الاسرة، والذي يضم المؤسسات التالية: مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، ونادي سيدات الشارقة، ومراكز الأطفال، ومراكز التنمية الأسرية، وناشئة الشارقة، ، وإدارة التثقيف الصحي، مركز الجواهر للمناسبات و المؤتمرات، وسجايا فتيات الشارقة، والمكتب الثقافي والإعلامي.
كما تترأس سموها العديد من المنظمات الحكومية التي تُعنى برعاية المرأة، والطفولة، والشباب. وتشمل هذه المراكز مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، ومجلس أعمال سيدات الشارقة، ومؤسسة فن – الفن الإعلامي للأطفال والناشئة، ومفوضية مرشدات الشارقة، ومركز ريادة – تعليم وتطوير، وغيرها.

وتعتبر سموها أيضاً رئيسًا مؤسسًا لجمعية أصدقاء مرضى السرطان،، وجمعية أصدقاء مرضى السكري، وجمعية أصدقاء مرضى المفاصل، وجمعية أصدقاء مرضى الكلى، وجمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، وسفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان للإعلان العالمي للسرطان، وسفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لسرطانات الأطفال