“القلب الكبير” تعرّف بأساسيات تصوير العمل الإنساني

خلال مشاركتها في الدورة السابعة من “الشارقة السينمائي للأطفال والشباب”

للنشر الفوري،
الشارقة، أكتوبر 2019

انطلاقاً من أهمية الصورة في توثيق المواقف الإنسانية ونشر رسالتها، قدمت “القلب الكبير”، المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين في جميع أنحاء العالم، ورشة تفاعلية بعنوان “تصوير العمل الإنساني”، ضمن مشاركتها في فعاليات الدورة السابعة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، الذي يستمر حتى 18 أكتوبر الجاري في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات.

وتناولت الورشة التي قدمتها المتطوعة المصورة مريم القايدي، أساسيات وقواعد التصوير للعمل الخيري والتطوعي، حيث استعرضت مهارات التقاط مشاهد مناسبة لتوثيق قصص إنسانية نابضة بالحياة، وتوقفت عند أخلاقيات تصوير المحتاجين واللاجئين واحترام خصوصيتهم، وعدم استغلال مواقفهم والظروف التي يمرون بها للحصول على صور مميزة.

وقالت مقدمة الورشة مريم القايدي، المتطوعة في مؤسسة القلب الكبير: “يتطلب التصوير للعمل الإنساني الكثير من الدقة والاحترافيّة والإبداع، وأن تكون الصورة قادرة على نقل رسالة هادفة، وعلى جذب المشاهد وأن تشكل لديه حالة من الوعي، وتدفعه للتطوع ومد يد العون للمحتاجين والمتضررين من الحروب والكوارث”.

واختتمت الورشة بالتأكيد على أهمية عدم الإفراط في تعديل الصور حتى تحافظ على مصداقيتها والرسالة الهادفة منها، حيث أشارت مريم القايدي إلى أن الصور المبالغ في تعديلها تفقد الكثير من قوة رسالتها وتأثيرها في المتلقي.