“القلب الكبير” و”نماء” تدعمان التمكين المهني ل 300 امرأة في كينيا

يتضمن برنامجاً لتطوير مهارات السيدات في الغزل والحياكة ونسج الصوف
مؤسسة “نانيوكي سبينرز أند ويفرز” للتدريب المهني تشرف على تنفيذ المشروع

للنشر الفوري،
الشارقة، 28 ديسمبر 2020

قدمت “القلب الكبير”، المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين، التي تتخذ من إمارة الشارقة مقراً لها، 252,500 درهم (68,748 دولارأمريكي)، وذلك بهدف دعم مشروع لتمكين نحو 300 امرأة مهنياً واقتصادياً في مدينة نانيوكي بجمهورية كينيا بالتعاون مع مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة والتي تبلغ مساهمتها نحو 100 ألف درهم (27,174 دولار) من القيمة الإجمالية للمشروع.

وأوضحت “القلب الكبير” أن المشروع، الذي انطلق في شهر أكتوبر الماضي ومن المتوقع إنجازه في ديسمبر 2021، عبارة عن برنامج للتطوير المهني يهدف إلى تعليم السيدات في المدينة مهارات الغزل والحياكة والصباغة ونسج الصوف، تحت إشراف مؤسسة “نانيوكي سبينرز أند ويفرز” للتدريب المهني. حيث تعد مدينة نانيوكي التي يعمل سكانها في تربية الأغنام، واحدة من أهم المناطق المنتجة للصوف في كينيا، حيث تستخدم السيدات في مؤسسة “نانيوكي سبينرز أند ويفرز” المواد الخام المحلية لصنع السجاد والملابس وأغطية الأسرّة. وذكرت المؤسسة أن المشروع يتضمن إنشاء مبنى للورشة التي ستستقطب السيدات المستهدفات بالمشروع، على أن يغطي جميع نفقات المواد اللازمة للعمل والوجبات المقدمة للسيدات خلال فترة التدريب، إلى جانب تمويل الرسوم الدراسية لـ 12 طفلاً يتيمًا من أبناء السيدات المستهدفات.

مشاريع مجتمعية مستدامة
وقالت مريم الحمادي ، مدير مؤسسة القلب الكبير: “تهدف المشاريع الإنسانية المستدامة التي تنفذها المؤسسة لبناء قدرات ومهارات الأفراد، إلى إحداث تغيير إيجابي مستدام في المجتمعات محدودة الدخل، وهو ما نسعى إليه من خلال مشروعنا في مدينة نانيوكي الكينية من خلال توفير خدمات التدريب المهني للنساء لتمكينهنّ من الاعتماد على أنفسهن وإعالة أسرهنّ”.

وأكدت الحمادي أن التعاون مع مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة في تنفيذ هذا المشروع يجسد الموقف الإنساني الذي تتشارك فيه مختلف المؤسسات في إمارة الشارقة ودولة الإمارات”، مشيرة إلى أن المشروع يسهم في تزويد النساء في مدينة نانيوكي بمهارات جديدة تتيح لهن إيجاد فرص عمل ملائمة لتحسين مستوى معيشتهن والمساهمة في النهوض بمجتمعاتهن، كما نسعى من خلال دعم تعليم الأيتام إلى تعزيز رفاهية الأطفال وتوفير حياة أفضل لهم في المستقبل.

بيئة داعمة للمرأة
بدورها، قالت ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة: “يؤكد مشروع تطوير المهارات المهنية للسيدات في مدينة نانيوكي الكينية توجهات مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة حول تمكين المرأة من القيام بدورها في تنمية ونهضة مجتمعها، والذي يتم من خلال العمل على محورين، الأول: الارتقاء بمهاراتها وقدراتها الذاتية، والثاني تهيئة البيئة الداعمة لأهدافها والحاضنة لمشروعاتها ونشاطاتها، بما يسهل من عملية دمجها في سوق العمل ويؤثر بشكل إيجابي على تحسين مستوى معيشة أسرتها ومجتمعها”.

وأضافت بن كرم: “إن تعاون مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة مع مؤسسة القلب الكبير يجسد رسالتنا المتمثلة في ترسيخ مبدأ تكافؤ الفرص وتفعيل دور المرأة الاقتصادي والاجتماعي من خلال الشراكة في العمل والإنتاج من ناحية ورسم السياسات التنموية وتحديد توجهاتها من ناحية أخرى”.

وثمنت بن كرم دور مؤسسة “نانيوكي سبينرز أند ويفرز” في دعم وتطوير المهارات الحرفية التقليدية للنساء، وتوفير برامج تدريبية للمنتسبات.

تطوير الذات
يشار إلى أن مؤسسة “نانيوكي سبينرز أند ويفرز” للتدريب المهني تأسست في عام 1977 وتعنى بتدريب النساء من ذوي الدخل المحدود والأرامل و”العازبات” في القرى المحيطة بمدينة نانيوكي، وعملت حتى الآن من تطوير مهارات أكثر من 282 امرأة ما مكن العديد منهن من شراء أراض وبناء منازل عليها، وتوفير مصدر عيش كريم لهنّ، فضلاً عن مساعدتهنّ على التحاق أطفالهن بالمدارس الابتدائية والثانوية، فيما تابع الكثير منهم دراساتهم الجامعية.