برعاية سلطان القاسمي،مؤتمر الاستثمار في المستقبل ينطلق غدا بمشاركة / 300 / شخصية قيادية عالمية

4 أكتوبر 2014

الشارقة: تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة..تنطلق غدا الأربعاء أعمال مؤتمر ” الاستثمار في المستقبل – حماية الأطفال اللاجئين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ” التي تستمر يومين في قاعة الجواهر للمناسبات والمؤتمرات في الشارقة.
يأتي عقد المؤتمر تلبية لدعوة قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
يشارك في المؤتمر نحو / 300 / شخصية عالمية من القادة والمسؤولين الحكوميين والمختصين والخبراء والأكاديميين المعنيين بقضايا الأطفال اللاجئين أبرزهم .. جلالة الملكة رانيا العبدالله عقيلة ملك المملكة الأردنية الهاشمية التي ستشارك في كلمة رئيسية خلال الافتتاح وأنطونيو غوتيريس المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع والدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية ولين فيذرستون وزيرة التنمية الدولية البريطانية و آن ريتشارد معاونة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون السكان واللاجئين والهجرة.
ويسعى المؤتمر إلى توحيد جهود المجتمع الدولي والوصول إلى رؤية وآلية عمل مشتركة لتوفير الحماية والدعم اللازمين للأطفال اللاجئين وخاصة في مجال المأوى والغذاء والرعاية الطبية والتعليم إلى جانب حصولهم على الوثائق الثبوتية اللازمة وعلى فرص المشاركة الفعالة في المجتمع وأن يتم توفير الآليات اللازمة لحمايتهم من الاستغلال والعنف.
ويتضمن المؤتمر جلسات نقاشية وورش عمل .. تتناول جلسات اليوم الأول عناوين عدة من بينها حلقة نقاش بعنوان” نحو توفير حماية أفضل للأطفال اللاجئين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ” وجلسة نقاش رئيسية بعنوان ” تعزيز حماية الأطفال النازحين: مقاربة بين الأطر القانونية الوطنية والدولية ” إضافة إلى مناقشات أخرى تتضمن أربع جلسات متوازية هي ” لنحمي براءتهم: الوقاية والاستجابة للعنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي وجيل يتعرض للعنف: أطفال متضررون من النزاع المسلح وكل طفل يهم: تسجيل المواليد والوثائق القانونية ومعالجة الاستغلال والفصل: الطفل أولا”.
ويركز اليوم الثاني على موضوع المشاركة كأداة للحماية ويتضمن حلقة نقاشية تحت عنوان ” مشاركة الأطفال واليافعين اللاجئين في حماية أنفسهم ” ومناقشاته تتضمن ثلاث جلسات متوازية هي ” العيش والتعلم بأمان: حماية الأطفال من خلال التعليم والاستفادة من القدرات: اليافعين والشباب كعوامل للتغيير والعائلات والمجتمعات عنصر أساسي في حماية الأطفال “.
كما يتناول مبدأ الشراكة من أجل الحماية وتبدأ بخطاب رئيسي يسلط الضوء على الحاجة إلى إشراك القطاعات المختلفة لإحداث تغيير إيجابي على مختلف مستويات الأوضاع الإنسانية .. يليه ناقشات تتضمن ثلاث جلسات حول ” بناء الشراكات من أجل حماية الأطفال اللاجئين والشراكات مع القطاع الخاص من أجل الأطفال واللاجئون في وسائل الإعلام ” وأخيرا الجلسة النهائية وحفل الختام.
ويقام بالتزامن مع المؤتمر .. ” منتدى اليافعين ” ويطرح مواضيع مهمة أبرزها التعريف بالعمل الإنساني والابتكار في المجال الإجتماعي وتمكين الفئات الضعيفة لتحقيق الاستقلال المالي وسبل تعزيز الشراكات الإجتماعية والتعليم في حالات الطوارئ وغيرها من الورش التي تساهم في تثقيف وتوعية الشباب واليافعين في مسائل وقضايا اللاجئين وتقديم المعلومات حول المبادرات التي تم إطلاقها لحماية الأطفال واليافعين .. فيما يتضمن المؤتمر معرض صور عن الأطفال اللاجئين.