تصريح مريم الحمادي بمناسبة يوم المرأة الإماراتية:

وبهذه المناسبة، أشارت مريم الحمادي، مدير مؤسسة القلب الكبير، إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة حققت منجزات نوعية في مجال تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين، لافتة إلى أن تمكين المرأة يقع في صلب الخطط التنموية والاستراتيجيات التي وضعتها الدولة، ومن بينها أن تصبح واحدة من أفضل دول العالم في مجال العدالة بين الجنسين.

وأشارت الحمادي إلى أن دولة الإمارات تزخر بنماذج استثنائية تجسد الإخلاص والتفاني تجاه قضايا المرأة والمجتمع على المستويين المحلي والعالمي، منوهة بمنجزات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، والرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، وقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير، ومؤكدة أن هذه النماذج المشرفة شكلت دافعاً للمرأة الإماراتية يحفزها على التفوق والريادة وقيادة جوانب مهمة في مسيرة تنمية الدولة.

وأضافت مدير مؤسسة القلب الكبير “لم تكتف المرأة الإماراتية بالشراكة في ميادين العمل والفعل الاجتماعي، بل دخلت ميدان العمل الإنساني لتثبت قدرتها على إحداث فروق جوهرية في حياة المحتاجين والمنكوبين ولتعمل على مساعدة النساء حول العالم وتمكينهن من إعادة بناء مجتمعاتهن”.

ولفتت الحمادي إلى أن شراكة المرأة في العمل الإنساني التطوعي تعكس مدى رقي المجتمع ونبل رسالته وأصالة قيمه، مؤكدة أن العمل الإنساني الذي تمارسه المرأة الإماراتية يأتي ثمرة توجيهات ورعاية القيادة الرشيدة التي تعمل على أن تكون دولة الإمارات بكل من فيها رجالاً ونساء نموذجاً للإيثار ومد يد العون لكل محتاج أينما كان”.