لمناصرة ودعم الأطفال المحتاجين حول العالم مهرجان سلام يا صغار للطائرات الورقية ينطلق اليوم الخميس بالشارقة

للنشر الفوري، الإمارات العربية المتحدة، الشارقة، 12 فبراير 2015: برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين للأمم المتحدة، تنطلق اليوم (الخميس) 12 فبراير فعاليات مهرجان “سلام يا صغار للطائرات الورقية”، الذي تنظمه حملة “سلام يا صغار” التابعة لمؤسسة القلب الكبير.
ويقام المهرجان في حديقة المجاز بالشارقة على مدار ثلاث أيام (الخميس-السبت)، وتبدأ الفعاليات طيلة أيام المهرجان عند العاشرة صباحاً وتنتهي في العاشرة مساءً، عدا يوم الجمعة 13 فبراير فتبدأ من الرابعة عصراً حتى العاشرة مساءً.
ويهدف المهرجان الذي يقام لأول مرة إلى نشر الوعي المجتمعي بأهداف حملة “سلام يا صغار” ومؤسسة القلب الكبير وللفت انتباه الأطفال للمعاناة التي يعيشها أقرانهم في الدول التي تعاني من الحروب والإضطرابات وما ينتج عنها من آثار سلبية على حياتهم، إضافةً إلى محاولة تحريك عجلة المجتمع المدني للقيام بحملات تضامن ومناصرة لأؤلئك الأطفال، وتسليط الضوء بشكل أكبر على معانتهم.

وحول اختيار الطائرات الورقية قالت مريم الحمادي – مدير حملة سلام يا صغار: “ترتبط الطائرات دوماً في أذهان الأطفال بالحرية والإنطلاق والتحليق عالياً إلى أفاق أرحب لا تحدها حدود، حيث تمنحهم التفاؤل بالمستقبل المشرق ومن هنا جاء الاختيار وأضافت: نريد أن نشجع الأطفال في إمارة الشارقة والإمارات العربية المتحدة على الشعور والتفاعل الإيجابي مع معاناة الأطفال في الدول التي تشهد توترات، فهناك أطفال يمرون بظروف عصيبة للغاية جراء الأزمات التي تشهدها دول المنطقة، مما جعل الطائرة الورقية بمثابة وسيلة الترفيه الوحيدة بالنسبة إليهم والتي يشعرون من خلالها بأنهم على موعد بمستقبل أجمل كما هي طائراتهم الورقية”.
ويصاحب المهرجان العديد من الأنشطة الترفيهية وورش العمل التي تهدف إلى تعريف الجمهور بالحملة ورؤيتها وأهدافها وخططها المستقبلية، كما ستشارك بعض المؤسسات بأركان لبيع الأطعمة والمشروبات سيعود ريعها لصالح حملة سلام ياصغار، إضافةً إلى توافر صناديق تبرعات خاصة بالحملة.
ودعت اللجنة المنظمة للمهرجان كافة أفراد المجتمع من مسؤولين ونجوم الفن، والإعلام، والمجتمع، ومنظمات المجتمع المدني، والمدارس والجامعات، كما تحث وبصفة خاصة العائلات إلى اصطحاب أطفالهم للمشاركة وحضور المهرجان.
وأعلنت اللجنة المنظمة على لسان مديرة الحملة أن المهرجان سيفسح المجال أمام المشاركين الذين يرغبون في إرسال رسائل تضامنية إلى الأطفال الذين يعيشون ظروف مأساوية في عدد من الدول الشقيقة والصديقة.
مما يجدر ذكره فإن حملة سلام يا صغار قد انطلقت في العام 2007 بناءً على توجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وكانت تركز في بدايتها على رعاية أطفال فلسطين في الضفة الغربية وقطاع غزة. لاستبدال دموع الأطفال الفلسطينيين بالابتسامة والأمل، ودعم أسر الأطفال للتغلب على الأزمة التي سببها الاحتلال الإسرائيلي والحرب على غزة، قبل أن تتوسع في عملياتها الإغاثية والإنسانية، لتشمل تقديم الدعم في الرعاية الصحية و التعليم و الأمن الغذائي إلى جانب المساعدات النفسية و توفير المأوى لجميع الأطفال المحتاجين الذين يعيشون في الدول والمناطق التي تعاني من الاضطرابات في مختلف أنحاء العالم.