“القلب الكبير” تقدم 300 ألف درهم لدعم التعليم عن بعد لطلبة الأهلية الخيرية في الشارقة

أعلنت مؤسسة القلب الكبير، المؤسسة الإنسانية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم، عن تقديم 300 ألف درهم إماراتي دعماً لشراء أجهزة لوحية مدرسية لمجموعة من طلبة المدارس الأهلية الخيرية في الشارقة بالتنسيق مع هيئة الشارقة للتعليم الخاص.

وتأتي هذه المبادرة والتي تعد الأولى للمؤسسة في الدولة تحت صندوق القلب الكبير للمشاريع المحلية، مساهمة منها في دعم عملية التعليم عن بعد في المنازل التي أعلنت عنها الدولة ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد – كوفيد 19.

وستوزع الأجهزة اللوحية من قبل إدارات المدارس الأهلية الخيرية بالتعاون مع هيئة الشارقة للتعليم الخاص بعد إعداد قوائم من سجلات المدارس لحصر الطلبة الذين لا يمتلكون أجهزة لوحية.

وأشارت مريم الحمادي، مدير مؤسسة القلب الكبير، أن ما تقوم به دولة الإمارات من جهود كبيرة لدعم عملية التعليم عن بعد لكافة الطلبة يوجب على كافة المؤسسات والمنظمات والشركات والأفراد أيضاً أن يكونوا مساهمين فاعلين في تقديم كل ما يستطيعون تقديمه للمساهمة في إنجاح هذه التجربة.

وأشادت الحمادي بالدور الفاعل للمدارس الأهلية الخيرية خلال العقود الماضية في دعم عملية التعليم للطلبة في مختلف إمارات الدولة، مؤكدة أن هذه المساهمة ما هي إلا مبادرة بسيطة جداً وواجب وطني في مقابل ما تقدمه الدولة لدعم تجربة التعليم عن بعد.

وعلى صعيد أخر أكدت الحمادي أن مؤسسة القلب الكبير تتابع مستجدات الوضع الإنساني في العالم بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد – كوفيد 19، خصوصاً المخاطر المحتملة على مخيمات اللاجئين والنازحين والمجتمعات التي أرهقتها الصراعات والكوارث وأفقدتها قدرتها على مواجهة واحتواء الفيروس.

وأشارت الحمادي إلى أن المؤسسة تتواصل مع شركائها ومنظمات العمل الإنساني في العالم لإعداد خطط استجابة طارئة تستهدف المجتمعات الأكثر هشاشةً وافتقاداً للبنى التحتية وأنظمة الرعاية الصحية.